شبكة المبدعين لتحميل الصور والملفات 
 عدد الضغطات  : 52179
شبكة المبدعين لالبوم الصور 
 عدد الضغطات  : 9164


العودة   شبكة المبدعين > شبكة الخط العربي > شبكة المبدعين للخط العربي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2010, 09:04 PM   #1

الصورة الرمزية ابو حسين فاخوري








 

معدل تقييم المستوى: 0

ابو حسين فاخوري is on a distinguished road

Cool تاريخ الابجدية العربية


حساب الجمل
هو حساب قديم ناتج عن حاجة البشر إلى التعبير عن الحروف بالأرقام
فكانوا يعطون لكل حرف من حروف اللغة رقماً خاصاُ به
ويختلف هذا الرقم من حضارة لأخرى
وقد كان هذا الحساب مستخدماً من قبل اليهود بكثرة
ثم من قبل العرب في التأريخ لبعض الأحداث بدلاً من كتابة التاريخ
يكتبون كلمات لو أبدلنا كل حرف بقيمته وجدنا ذلك التاريخ...



وهنا لابد أن أشيد بوالدي الذي كان له الفضل في حبي
للغة العربية حيث كان يحرص
على تعليمي وإخوتي حساب الجمل منذ نعومة أظفارنا
و معرفة أرقام الحروف والإلمام بها جيدا
وأورثتا الاعتزاز بلغتنا والافتخار بها
وأنا بدوري هنا أحببت أن أتجول معكم برحاب اللغة العربية
واستعرض تاريخها ونشأتها




حروف الهجاء العربية
ا ب ت ث ج ح خ
د ذ ر ز س ش ص
ض ط ظ ع غ ف ق
ك ل م ن ه و ي

أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ

يظهر تاريخ الأبجدية العربية بأن أبجديتها مرت بفترات نمو منذ بداية نشأتها
والاعتقاد السائد بأنها انبثقت من النبطية (وربما هي إحدى فروع السريانية)
القادمة من الآرامية وهي من السلالة الأبجدية الفينيقية
وقد ظهر منها الأبجدية العبرية والأبجدية الإغريقية
ومن الإغريقية ظهرت الأبجديات السريالية والرومانية وغيرها
هناك أيضا كانت توجد الأبجدية العربية الجنوبية أو خط المسند
والتي كانت تستخدم بكثرة في جنوب الجزيرة العربية
وظهرت على النقوش الحميرية وقبلها السبئية في اليمن
و يعتقد أيضا أنها اندثرت مع بداية ظهور الأبجدية النبطية




الخطوط العربية في ما قبل الإسلام

ظهرت أول مدونة كتبت بالأحرف العربية عام 512م
وقد كانت مكتوبة بثلاث لغات وهي: اليونانية والسريانية والعربية

الجدول التالي يظهر التطورات الخاضعة لشكل الأحرف من المنشأ الآرامي
إلى الأشكال النبطية والسريانية.



نجا حوالي 40,000 ألف مخطوطة من عهد ما قبل الإسلام
ومعظمها موجود بلغات عربية شمالية قديمة
ولكنها كانت مكتوبة بأبجدية مقتبسة من أبجدية المسندية الجنوبية
وقد تم التأكد على خمس فقط من تلك المخطوطات
ولا تستخدم تلك المخطوطات النقاط، مما أوجد الصعوبة في ترجمتها
حيث أن الكثير من الأحرف تتشابه في الشكل

الأبجدية العربية بالخط المسند

الجدول التالي يبين الأحرف العربية الحديثة مع ما يقابلها بخط المسند




تطور الأبجدية


ظهرت في جنوب الجزيرة العربية الكتابة العربية المعروفة
بخط المسند مع ظهور مملكة سبأ قبل القرن العاشر قبل الميلاد




ثم توقف استخدام هذا الخط مع القرن السابع الميلادي
حيث كان لظهور العصر الإسلامي اثر كبير في لفت الانتباه للكتابة العربية
المكتوبة بلغة قريش والتي تطورات بدورها أيضا بعد تنقيحها ببعض النقاط و الحركات المميزة
فقد كانت الكتابة —-في الأبجدية العربية— تكتب بلا تنقيط أو ترميز بالحركات الصوتية ونحوهن
حتى حصل الفتح الإسلامي ودخل العرب مع غيرهم
فارتأى أبو الأسود الدؤلي -بعد مشورة علي بن أبي طالب- أن يضع قواعد الكلام
ووضع الحركات كمعين لمعرفة أحوال الكلم العربي
بين الرفع والنصب والخفض والجزم من جهة المعربات
أو كانت مبنية لازمة لحاتها مع اختلاف العوامل
ثم جاء زمن الحجاج بن يوسف فرأى أيضًا خبط العجم في القرآن
وكان متقنا للقرآن والعربية، فأمر العلماء بإحصاء آيات القرآن وحروفه
ثم وضع التنقيط المعروف مع اختلاف بين تنقيط أهل المشرق وأهل المغرب لا يكاد يذكر



نسق الحروف العربية ومعاني الأبجدية

ترتيب الحروف العربية الترتيب المعروف
نسق الأبجدي على الوجه الآتي




ثم أعاد العرب ترتيب هذه الحروف حين أعجموا بعضها
(أي حين استعملوا النقط للتمييز والفرق
وجعلوها على الوجه التالي

وهو الترتيب الهجائي أو الألف بائي



وهذا الترتيب هو المأخوذ به في ترتيب المواد اللغوية في المعاجم العربية
(عدا تلك التي تأخذ بترتيب المواد اللغوية بحسب مخارج الحروف)

الأبجدية في العربية
والمعنى الذي يعنيه جمـع




حساب الجُمّل





حساب الجُمّل هو طريقة لتسجيل صور الأرقام والتواريخ
باستخدام الحروف الأبجدية
وسمّوه (حساب الجمّل) (وهو بتشديد الميم)
حيث يعطي لكل حرف رقم معين يدل عليه
فكانوا من تشكيلة هذه الحروف ومجموعها يصلون إلى ما تعنيه من تاريخ مقصود
وبالعكس كانوا يستخدمون الأرقام للوصول إلى النصوص.

وهو حساب استخدم في اللغات السامية حيث تجده مستعملا في بلاد الهند قديما وعند اليهود
فالأبجدية العبرية تتطابق مع الأبجدية العربية حتى حرف التاء
(أبجد، هوز، حطي ،كلمن، سعفص، قرشت)
أي تتكون من 22 حرفا وتزيد العربية: ثخذ، ضظغ
ووظفه المسلمون في تثبيت التاريخ.
الحروف الرقمية تمثل كل الحروف الأبجدية
( 28 حرفاً ) ولكل حرف له مدلوله الرقمي التي تبدأ برقم 1 وتنتهي عند الرقم 1000

وهي موضحة بالجدول الآتي



فهذا الترقيم الأبجدي الذي انتهجه أهل المشرق والمغرب يعتمد النظام العشري الساذَج
إذ قسموه إلى منازل : آحاد وعشرات ومئات ثم الألف ، بيد أنهم لم يعرفوا فيه الصفر

وظل هذا الترقيم مستخدما عند العرب على نطاق واسع
إلى أن عرفوا الأرقام الشائعة ، فقلَّ حينئذ استعمالهم له
حتى كاد أن ينقطع في عصرنا هذا

والخليل هو أول من جمع حروف المعجم ضمن بيت واحد

صِفْ خَلْقَ خَوْدٍ كمثل الشمس إذ بَزَغَتْ * يَحْـظى الضَّجيـع بها نجـلاءُ معـطارُ

وقد استخدم هذا الحساب لأغراض كثيرة
فقد كان بعض الشعراء يشيرون إلى تاريخ حدث معين
أو تاريخ وفاة أو ولادة احد ببيت شعر يستدل منه على التاريخ عند جمع حروفه
واستخدمه المسلمون في التأريخ للمعارك
والوفيات، والأبنية وغيرها... ومن الأمثلة على ذلك

مثال: عندما توفي شاعر اسمه (الدلنجاوي ) رثاه صديق له وأرّخ لوفاته فقال :

سألت الشعر هل لك من صديق وقد سكن الدلنجاويّ لحــده
فصاح وخر مغشياً عليــــه وأصبح راقداً في القبر عنــده
فقلت لمن يقول الشعر أقصــر لقد أرختُ: مات الشعر بعده

أعطى الشاعر كلمة مفتاحية تدلنا كيف نحسب حيث قال ( لقد أرخت )
أي احسبوا العبارة التي تأتي بعد كلمة (أرخت )
وكان يمكن أن يستخدم كلمات أخرى فيها معنى الحساب،
أو الإحصاء، أو العدد، أو التأريخ،
أي كلمات تشير إلى الجملة التي تحمل القيمة العددية التي أرادها
وفي هذا المثال تحدد عبارة (مات الشعر بعده ) تاريخ وفاة الدلنجاوي :
(40+1+400+1+30+300+70+200+2+70+4+5)= (1123هـ)

وهنا لابد أن أشير إلى شاعر الكويت المتفرد بشعر حساب الجُمَّل
الملا عابدين الشاعر والذي كان شاعر المرحوم
الشيخ مبارك الصباح "أسد الجزيرة"
وقد سمى بذي الرياستين
وهو صاحب البيت المشهور على قصر السيف " لو دامت لغيرك ما اتصلت اليك "وعند حسابك لبيت الشعر تجد تاريخ بناءه
كما كتب بيت شعر على قصر دسمان
" بباب دسمان حط الطير " ولا تحضرني الذاكرة ببقية البيت
وسأعرض لكم تاريخ شاعرنا الكبير بموضوع خاص قريبا جدا

كما أن القرآن الكريم استخدم هذا الاصطلاح حساب الجُمّل في كثير من الآيات
بكتاب "إرهاصات الإعجاز العددي في القرآن الكريم"
فسبحان الله القران فيه إعجاز لغوي مبني على القيم الرياضية بحمله الأسرار العددية بطياته



وهنا احببت ان اعطيكم مثالا آخر
وبما انني لا اجيد الشعر جيدا فساعطي جملة ونحصاها
مثال
منتدى كويتي غالي واايد
لاحظوا إني زدت حرف الإلف "بوايد " ليكتمل الحساب
فعند جمع حروف الجملة نجدها 2004
أي تاريخ إنشاء منتدى كويتي
منتدى = 495
كويتي = 446
غالي = 1041
واايد = 22
وعند جمعه 495+ 446 + 1041 + 22 = 2004
شرايكم يبتها بحساب الجمل مووو
يالله كل واحد يحاول يشعر له بيت لتاريخ ميلاده
هالله هالله بشعراء كويتي يالله همتكم



أدناه تجدون كل نماذج وقواعد حساب الجُمَّل
علم الحروف هو : ترجمة الحروف إلى أعداد ثم الأعداد إلى حروف
والأعداد في هذا الفن هي مفاتيح أسراره والتي تقع في طريق الوصول
إلى كشف الأمور الغيبية والأسرار الخفيّة

ثم أن ترجمة الحروف إلى أعداد لاستنطاقها
تكون بناءً على قواعد متعددة وطرق مختلفة ، نذكر هنا أهمها :





اتمنى ان اكون وفقت في شرحي لحساب الجمل
والآن لنتعرف على الخطوط العربية


الخط العربي

الخط العربي هو فن و تصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف العربية
ويعد من آثار الثقافة العربية الإسلامية ورمز الحضارة الإسلامية
وفنا إسلاميا بهر العجم قبل العرب
ويعتبر أرقى وأجمل خطوط العالم البشري من حسن شكله وحمال هندسته وبديع نسقه
و تتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابلة لاكتساب أشكال هندسية مختلفة
من خلال المد والرجع والاستدارة والتزوية والتشابك والتداخل والتركيب
و يقترن فن الخط بالزخرفة العربية أرابيسك
حيث يستعمل لتزيين المساجد والقصور
كما أنه يستعمل في تحليه المخطوطات والكتب و خاصة لنسخ القرآن الكريم
يعتمد الخط العربي جماليا على قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة
وتُستخدم في أدائه فنيا العناصر نفسها التي تعتمدها الفنون التشكيلية الأخرى
كالخط والكتلة، ليس بمعناها المتحرك ماديا فحسب بل وبمعناها الجمالي
الذي ينتج حركة ذاتية تجعل الخط يتهادى في رونق جمالي
مستقل عن مضامينه ومرتبط معها في آن واحد

تسميات الخطوط العربية

أخذت الخطوط العربية مناهج عدة في التسمية
فسميت إما نسبة إلى أسماء المدن
كالنبطي والكوفي والحجازي والفارسي
أو أسماء مبدعيها
كالياقوتي (المستعصمي)، والريحاني والرياسي، والغزلاني
كما سميت أيضا نسبة مقادير الخط
كخط الثلث ثلث والنصف والثلثين
إضافة إلى تسميته نسبة إلى الأداة التي تسطره
كخط الغبار، وكذلك نسبة إلى هيئة الخط كخط المسلسل

أنماط الخطوط العربية

يوجد الكثير من الأنماط في الخط العربي ويمكن تقسيمها إلى عائلتين حسب الأسلوب
الخطوط الجافة أو اليابسة، وحروفها مستقيمة ذات زوايا حادة
و من أشهرها الكوفي
الخطوط المستديرة أو اللينة
و حروفها مقوسة و من أشهرها قديما الخط المدني، ثم النسخ
كان كتاب الوحي يكتبون بالخط اللين لحاجتهم إلى السرعة والمطاوعة أولا
ثم كانوا يعيدون الكتابة بالخط اليابس.

الخط الكوفي



هو خط عربي قديم، نشأ في بدايات ظهور الإسلام في مدينة الكوفة بالعراق
ويعتقد أنه بدئ في استعماله قبل نحو 100 عام قبل إنشاء الكوفة.
أي نشأ في الحيرة التي كانت قرب الكوفة
(والكوفة أنشئت عام 18هـ بأمر من عمر بن الخطاب)
وقد استخدم في الكتابة، وفي كتابة المصحف بشكل خاص
وجميع المصاحف التي نُسخت قبل القرن الرابع الهجري
كتبت بالكوفي الذي أجاد فيه خطاطو الكوفة
ثم انتشر في العراق كله
كما استُخدم في النقش على جدران المساجد والقصور وغيرها من خوالد فن العمارة الإسلامية
يقوم هذا الخط المصحفي على إمالة في الألِفات واللامات نحو اليمين قليلا
وهو خط غير منقط
ويشمل الخط الكوفي أكثر من 30 نوعا، منها:



الكوفي المائل - الكوفي المزهّر- الكوفي المعقّد
الكوفي المورّق- الكوفي المنحصر- الكوفي المعشّق
الكوفي المضفّر - الكوفي الموشّح - الكوفي المشجّر
الكوفي المحرّر- الكوفي المربّع - الكوفي المدوّر
الكوفي المتداخل - الكوفي المنشعب - الكوفي الشطرنجي
الكوفي الفاطمي - الكوفي المشرقي - الكوفي المغربي


الخط النسخ أو النسخي



خط النسخ أو الخط النسخي (وقد سمي بعدة تسميات :
البديع، المقور، المدور) من الخطوط العربية الجميلة
و هو يجمع بين الرصانة و البساطة
و مثلما يدل عليه اسمه فقد كان يستخدمه النساخون في نسخ الكتب
يعود الفضل إلى ابن مقلة في إبداع ووضع أسس هذا الخط
وهو بذلك يعود إلى أوائل القرن الرابع الهجري/أواخر القرن 9 م.
وقد ساهم فيه بعد ابن مقلة العديد من الخطاطين الأتراك والعرب وصولا إلى الفترة المعاصرة

أُطلق عليه اسم خط النسخ لكثرة استعماله في نسخ الكتب ونقلها
لأنه يساعد الكاتب على السير بقلمه بسرعة أكثر من غيره
ثم كتبت به المصاحف منذ العصور الإسلامية الأولى
وامتاز بإيضاح الحروف وإظهار جمالها وروعتها
وقد اعتنى الخطاطون المسلمون بهذا الخط كونه استخدم في كتابة القرآن الكريم..
وتستعمل الصحف والمجلاَّت هذا الخط في مطبوعاتها
فهو خط الكتب المطبوعة اليوم في جميع البلاد العربية
وقد طوّر المحدثون خط النسخ للمطابع والآلات الكاتبة
ولأجهزة التنضيد الضوئي في الحاسوب
وسمّوه (الخط الصحفي) لكتابة الصحف اليومية به.


الخط الثلثي



خط الثلث هو نوع من الخطوط العربية، ظهر لأول مرة في القرن الرابع الهجري
وهو من أشهر أنواع الخطوط المتأصلة من الخط النسخي
وسمي بهذا الاسم لأنه يكتب بقلم يُقَطّ محرَّفًا بسُمْك ثلث قطر القلم
لأنه يحتاج إلى كتابة بحرف القلم وسمكه
وهو من أصعب الخطوط العربية من حيث القواعد والموازيين
وهو يمتاز بالمرونة ومتانة التركيب وبراعة التأليف. ويقسم خط الثلث إلى ثلاثة أنواع :
ثلث مفرق - ثلث وسط - ثلث مشبك
إضافة إلى خط الثلث الجلي وخط الثلث المحبوك والخط الثلثي الزخرفي
وخط الثلث المختزل والخط الثلثي المتناظر.




وهو من أروع الخطوط منظرا وجمالًا وأصعبها كتابة وإتقانا
سواء من حيث الحرف أو من حيث التركيب
كما أنه أصل الخطوط العربية والميزان الذي يوزن به إبداع الخطاط
ولا يعتبر الخطاط فنانًا ما لم يتقن خط الثلث
فمن أتقنه أتقن غيره بسهولة ويسر، ومن لم يتقنه لا يُعدّ بغيره خطاطًا مهما أجاد
و يمتاز عن غيره بكثرة المرونة إذ تتعدد أشكال معظم الحروف فيه
لذلك يمكن كتابة جملة واحدة عدة مرات بأشكال مختلفة
ويطمس أحيانا شكل الميم للتجميل
ويقل استعمال هذا النوع في كتابة المصاحف
ويقتصر على العناوين وبعض الآيات والجمل لصعوبة كتابته
ولأنه يأخذ وقتًا طويلًا في الكتابة
استعمل الخطاطون خط الثلث في تزين المساجد، والمحاريب، والقباب، وبدايات المصاحف
وخطّ بعضهم المصحف بهذا الخط الجميل. واستعمله الأدباء والعلماء في خط عناوين الكتب
وأسماء الصحف والمجلات اليومية والأسبوعية والشهرية، وبطاقات الأفراح والتعزية
وذلك لجماله وحسنه، ولاحتماله الحركات الكثيرة في التشكيل سواء كان بقلم رقيق أو جليل
حيث تزيده في الجمال زخرفة ورونقًا.

أصل التسمية



كان العرب يكتبون بخط الطومار، والطومار ورق محدد حجمه وكبير
فيقتضي أن تكون قصبة الخطاط تتناسب وحجم الورقة
إذ كان عرض القصبة 18 شعرة من شعر الحمار
لكنهم رأوا أن الخط أعرض ممّا يلزم
فاختصروا ثلثه وأبقوا على 16 شعرة وسموه خط الثلثين
بعده اختصروا الثلث الثاني إلى 8 شعرات وسمي خط الثلث
وكدالك ان هدا الخط معروف و جميل...

الخط المصحفي



الخط المصحفي أو خط المصاحف هو أحد الخطوط العربية
كانت تكتب به المصاحف في العصر المملوكي في القرنين الرابع عشر والخامس عشر الميلاديين
فقد كتبت المصاحف بحروف خط الثلث، وبعد العناية والاهتمام به وتجويده سُمي بالمحقق
ثم تطورت الكتابة لتكون على صورة أخرى سميت بالخط المصحفي جمعت بين خط النسخ والثلث


خط الإجازة



مزيج من النسخ والثلث معا، فمن يجيدهما يجيد خط الإجازة
خط الإجازة هو نوع من أنواع الخطوط العربية المتنوعة
ويسمى أيضا خط التوقيع
سمي خط الاجازة بهذا الاسم لأنه كان يستخدم في كتابة الإجازات الخطية
والإجازة هي بمعنى شهادة مثل الشهادات الدراسية التى تفيد
بأن طالبا ما قد أنهى دراسته وحصل على درجة علمية معينة في تخصص ما"
كما سمي بخط التوقيع نسبة إلى توقيع المجيز أي الذي يمنح الإجازة
ظهر هذا الخط في بغداد في عهد الخليفة العباسي المأمون
إذ وضع أساسه يوسف الشجري، وأطلق عليه اسم الخط الرياسي
لأنه استخدمه بكثرة الفضل بن سهل، وزير الخليفة العباسي المأمون
الملقب بـذي الرياستين.. ثم تطور في عهد الدولة العثمانية
إذ طوره الخطاط مير علي سلطان. وانتشر انتشارا واسعا خلال هذه الحقبة وما بعدها

خط الرقعة



الرقاع هو أسلوب من الخط العربي ينتمي إلي عائلة خط الثلث
هو خط عربي سهل يتميز بالسرعة في كتابته يجمع في حروفه بين القوة والجمال في آن واحد
لا يهتم بتشكيله إلا في الحدود الضيقة باستثناء الآيات القرآنية
وهو من الخطوط المعتادة التي تكتب في معظم الدول العربية
وجميع حروفه مطموسة عدا الفاء والقاف الوسطية. تكتب جميع حروف الرقعة
فوق السطر ما عدا الهاء الوسطية والجيم والحاء والخاء والعين والغين المنفصلات
وميم آخر الكلمة أو الميم المنفصلة. بشكل عام يميل القلم إلى الأسفل عند التحرك
من اليمين إلى اليسار في الكتابة
الخط العربي المكتوب من العامة هذه الأيام يكون غالبا مزيجا بين النسخ والرقعة
وضع قواعد هذا الخط ممتاز بك في عهد السلطان عبد المجيد عام 1280هـ\1863 م.

الرقعة الأول
كانت تسمية خط الرقعة في بادئ الأمر تطلق على خط ظهر في بلاد المشرق الإسلامي
(العالم الإسلامي باستثناء المغرب العربي والأندلس)
وهو شبيه بالخط الكوفي إلا أنه ليس متطوراً عنه
ولكن دقة الخطاطين الكوفيين ومقاييسهم التي استعملوها للحروف والنقط والتلوين
أعاقت الكتاب عن إخراج هذا الخط الرقعة بصورة خطية هندسية دقيقة
وصاحب الفضل في تجويد هذا الخط هو ابن مقلة الأندلسي في القرن الرابع الهجري
ثم جاء بعده ابن البواب فثبت قواعده وأصله
وخط الرقعة الأول ليس هو خط الرقعة المعروف بهذا الاسم في القرون المتأخرة
بل هو خط عربي عملي اخترع ليستخدم في الأغراض التحريرية والإدارية
وليس لكتابة القرآن فكانت تكتب به الرقاع أي الأوراق أو الرسائل
ومن هنا جاءت تسميته وبالتالي فإن الغرض من خط الرقعة الأول
هو ذاته الغرض من خط الرقعة الحديث

خط الرقعة الحديث

نشأ خط الرقعة الحديث من خلال خطي النسخ وخط الثلث
يعتقد أن أول من طوره واستخدمه الخطاط التركي محمد عزت أفندي
تطور خط الرقعة تطورا كبيرا في عهد السلطان سليمان القانوني
وعبد الحميد الأول 1200 هـ. وضع قواعد هذا الخط ومقاييسه الخطاط التركي
أبو بكر ممتاز بن مصطفى أفندي (ممتاز بك) في عهد السلطان عبد المجيد 1280 هـ/1863 م
مسميا إياه خط همايون. وقد انتشر في الدولة العثمانية انتشارا كبيرا
حتى حل محل خط النسخ الذي أصبح خطا مقدسا يختص بكتابة المصاحف والأحاديث الشريفة
انتشر هذا الخط في مصر وكان أول من استخدمه نجيب بك كاتب الملك فاروق
اشتهر في لبنان على يد كامل بابا. من أشهر الخطاطين في مصر
عدلي بولس وهو أول رئيس تحرير لصحيفة الأهرام
وهو الذي أمر بصب أول حروف كتبت بخط النسخ بقوالب معدنية

الخط الديواني



الخط الديواني أو الخط السلطاني وهو أحد الخطوط العربية
وقد سمي بالديواني والسلطاني نسبة إلى ديوان السلطان العثماني
حيث كان هذا الخط يستعمل في كتابة المراسلات السلطانية
لقد ساهمت بعض الشعوب غير العربية في تطوير الخط العربي والإضافة إليه
ومن ذلك الأتراك الذين كانوا يستعملون الحروف العربية في كتابة لغتهم
وبعد أن كانوا يستخدمون خط التعليق الفارسي في الكتابة
اخترعوا كلا من الخط الديواني وخط الرقعة. وبالنسبة للخط الديواني
تحديدا وضع قواعده الخطاط التركي إبراهيم منيف
في القرن السادس عشر للميلاد في عهد السلطان محمد الثاني
وقد كان يستعمل في كتابة الفرمانات السلطانية
ومن أشهر الخطاطين الأتراك الشيخ حميد الله الذي لقب بقبلة الكتاب.

الخط الديواني ينقسم إلى قسمين

القسم الأول : الخط الديواني القسم الثاني: الخط الديواني الجلي
خصائصه
للخط الديواني جماليته التي يستمدها من حروفه المستديرة والمتداخلة
إلا أن ذلك قد يكون على حساب سهولة القراءة، حتى أنه ليصعب أحيانا التمييز
بين الألف واللام إن كانا في بداية الكلمة. كما قد يلجأ الخطاط
إلى ربط الحروف المنفصلة مثل الراء والواو والألف والدال بالحروف
التي تأتي بعدها. هذا وقد تفرع الخط الديواني إلى نوعين من الخط:

الديواني العادي، وهو خال من الزخرفة.
الديواني الجلي، وتكثر فيه العلامات الزخرفية لملء الفراغات بين الحروف
وهو يستعمل في الزخارف أساسا


الخط المغربي



الخط المغربي نسبة إلى المغرب العربي وليس فقط إلى المغرب الأقصى
إذ أن موطنه عموم بلاد المغرب من ليبيا إلى تونس إلى الجزائر إلى المغرب
إلى موريتانيا وحتى جنوب الصحراء
دخلت الكتابة العربية إلى بلاد المغرب منذ القرن الأول هـ/7م
أي مع الفتوحات الإسلامية الأولى وقد وقع تبني كل ما ورد من المشرق
من أساليب كتابية ومن بينها الخط الكوفي
حيث ورد على مدينة القيروان عاصمة المنطقة ومنها انتشر إلى بقية أرجاء بلاد المغرب
وفي القيروان ما لبث الخط الكوفي أن تطور ليتخذ أساليب وخصائص جديدة
حتى تسمى بالخط القيرواني الذي كان يستعمل لكتابة المصاحف
ومنه تولد الخط الإفريقي. كما تطور خط نسب إلى مدينة المهدية عاصمة الفاطميين
وقد تأثر المغربان الأوسط (الجزائر) والأقصى بالقيروان
أما بالأندلس، فقد تطور فيها الخط الكوفي أيضا
وظهر نوعان أساسيان تكثر في أحدهما الزوايا سمي بالكوفي الأندلسي
وتكثر في الآخر الانحناءات والاستدارات سمي بالقرطبي أو الأندلسي
وقد استخدم في نسخ المصاحف والكتب

الخط الفارسي (التعليق)



الخط الفارسي أو خط التعليق ظهر في بلاد فارس في القرن السابع الهجري (الثالث عشر الميلادي)
إذ استخلصه حسن الفارسي من خطوط النسخ والرقاع والثلث
وهو خط جميل تمتاز حروفه بالدقة والامتداد
كما يمتاز بسهولته ووضوحه وانعدام التعقيد فيه. ولا يتحمّل التشكيل
رغم اختلافه مع خط الرقعة كما يعد من أفضل الخطوط في العالم وافضلها من دون منافس
و يلقي أعجاب الكثير من الخطاطين العرب
و لا يخلو اي معرض ثقافي أو ادبي عن لوحة مكتوبة بالخط الفارسي
يعد من أجمل الخطوط التي لها طابع خاص يتميز به عن غيره
إذ يتميز بالرشاقة في حروفه فتبدو وكأنها تنحدر في اتجاه واحد
وتزيد من جماله الخطوط اللينة والمدورة فيه
لأنها أطوع في الرسم وأكثر مرونة لاسيما إذا رسمت بدقة وأناقة وحسن توزيع




وقد يعمد الخطاط في استعماله إلى الزخرفة للوصول إلى القوة في التعبير
بالإفادة من التقويسات والدوائر، فضلاً عن رشاقة الرسم
فقد يربط الفنان بين حروف الكلمة الواحدة والكلمتين ليصل إلى تأليف
إطار أو خطوط منحنية وملتفة يُظهر فيها عبقريته في الخيال والإبداع
وكان الإيرانيون قبل الإسلام يكتبون بالخط (البهلوي) فلما جاء الإسلام وآمنوا به
انقلبوا على هذا الخط فأهملوه، وكتبوا بالخط العربي
وقد طوّر الإيرانيون هذا الخط، فاقتبسوا له من جماليات خط النسخ ما جعله سلس القياد
جميل المنظر، لم يسبقهم إلى رسم حروفه أحد، وقد (وضع أصوله وأبعاده
الخطاط البارع الشهير مير علي الهراوي التبريزي المتوفى سنة 919 هجرية)
ونتيجة لانهماك الإيرانيين في فن الخط الفارسي الذي احتضنوه واختصوا به
فقد مرّ بأطوار مختلفة، ازداد تجذراً وأصالة، واخترعوا منه خطوطاً أخرى مأخوذة عنه
أو هي إن صح التعبير امتداد له، فمن تلك الخطوط

خط الشكستة



اخترعوه من خطي التعليق والديواني. وفي هذا الخط شيء من صعوبة القراءة
فبقي بسبب ذلك محصوراً في إيران
ولم يكتب به أحد من خطاطي العرب أو ينتشر بينهم.

الخط الفارسي المتناظر: كتبوا به الآيات والأشعار والحكم المتناظرة في الكتابة
بحيث ينطبق آخر حرف في الكلمة الأولى مع آخر حرف في الكلمة الأخيرة
وكأنهم يطوون الصفحة من الوسط ويطبعونها على يسارها
ويسمى (خط المرآة الفارسي)

الخط الفارسي المختزل: كتب به الخطاطون الإيرانيون اللوحات التي تتشابه حروف كلماتها بحيث يقرأ الحرف الواحد بأكثر من كلمة
ويقوم بأكثر من دوره في كتابة الحروف الأخرى
ويكتب عوضاً عنها. وفي هذا الخط صعوبة كبيرة للخطاط والقارئ على السواء.



ومن وجوه تطور الخط الفارسي (التعليق) مع خط النسخ أن ابتدعوا منهما
خط النستعليق وهو فارسي أيضاً.
وقد برع الخطاط ميرعمادالحسني سيفي قزويني في هذا الخط وفاق به غيره،
ووضع له قاعدة جميلة
تعرف عند الخطاطين باسمه. وهي (قاعدة عماد)
وكان أشهر من كان يكتبه بعد الخطاطين الإيرانيين محمد هاشم
الخطاط البغدادي والمرحوم محمد بدوي الديراني بدمشق
و لكن يبقي السبق للخطاطين الايرانين بلا منازع.

خط الطغراء (الطغرة)



طغراء السلطان العثماني محمود الثاني
مكتوب فيها محمود خان عبد الأمير مظفر دائما

"الطغرة" أو الطغراء" أو الطغرى وهو هو مزيج بين خطي الديواني والإجازة
هو شكل جميل يكتب بخط الثلث على شكل مخصوص
وأصلها علامة سلطانية تكتب في الأوامر السلطانية أو على النقود الإسلامية أو غيرها
ويذكر فيها أسم السلطان أو لقبه
وقيل أن أصل كلمة طغراء كلمة تترية تحتوى على اسم السلطان الحاكم
ولقبه وأن أول من أستعملها السلطان الثالث في الدولة العثمانية
مراد الأول وقيل هو السلطان أورخان غازي
ويروى في أصل الطغراء قصة مفادها أنها شعار قديم لطائر أسطوري مقدس
كان يقدسه سلاطين الأوغوز، وأن كتابة طغراء جاءت بمعني ظل جناح ذلك الطائر.



وقد اختلطت بهذه الرواية قصة طريفة للطغراء ونشوئها عند العثمانيين
وهي انه لما توترت العلاقات بين السلطان المغولى "تيمورلنك" حفيد "جنكيزخان"
وبين "بايزيد" ابن مراد الأول العثماني، أرسل تيمورلنك إنذارا للسلطان بايزيد
يهدده بإعلان الحرب، ووقع ذلك الإنذار ببصمة كفه ملطخة بالدم.
وقد طورت هذه البصمة فيما بعد واتخذت لكتابة الطغروات بالشكل البدائي
الذي كبته العثمانيون. وأقدم ما وصل إلينا من نماذج شبيهة بالطغرواوات
ما كان ليستعمل في المكاتبات باسم السلطان المملوكي
الناصر حسن بن السلطان محمد بن قلاوون 752 هـ
وقد أدى كتابة الاسم على شكل الطغراء
إلى التصرف في قواعد الخط. وبكون "الطغراء" في الغالب مزيجا من خط الديواني وخط الثلث

الطغراء في العصر الحديث



هناك العديد من الاقتباسات الحديثة للطغراء
أبرزها توقيعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإمبراطور اليابان أكيهيتو بطغراءات حديثة





الخط الأندلسي



هو أحد الخطوط العربية التي تطورت في بلاد الأندلس
حتى اكتسب أساليب كتابية خاصة تميزه عن غيره من الخطوط الأخرى

وردت الكتابة العربية على بلاد المغرب الإسلامي والأندلس منذ الفتوحات
وقد وقع تبني الخط الكوفي في البداية
ثم تطور في عهد الخلفاء الأمويين لينتهي في القرن الرابع الهجري/10 م
إلى نوعين أساسيين هما:
الخط الكوفي الأندلسي: ويتميز بغلبة الزوايا وهو شديد التأثر بالخط الكوفي.
الخط القرطبي أو الأندلسي: وتكثر فيه الانحناءات والاستدارات،
وقد استخدم في نسخ المصاحف والكتب



تأثيره
في القرن الخامس هجري\11 ميلادي، انتقل الخط الأندلسي إلى شمال إفريقيا
مع موجات المهاجرين الأندلسيين، الذين تمكنوا من نشره في مختلف المناطق والبلدان
وفي هذا المعنى يقول العلامة ابن خلدون في مقدمته:
«وأما أهل الأندلس فانتشروا في الأقطار ... في عدوة المغرب وإفريقية ...
وتعلقوا بأذيال الدولة، فغلب خطهم على الخط الإفريقي وعفا عليه
ونسي خط القيروان والمهدية ... وصارت خطوط أهل إفريقية كلها على الرسم الأندلسي
بتونس وما إليها» كما يقول في نفس السياق متحدثا عن تأثير الخط الأندلسي في المغرب
«وحصل في دولة بني مرين من بعد ذلك بالمغرب الأقصى لون من الخط الأندلسي
لقرب جوارهم وسقوط من خرج منهم إلى فاس قريبا واستعمالهم إياهم سائر الدولة»
ومن هذا الخط الأندلسي تولد الخط المغربي



خصائصه
يتميز الخط الكوفي الأندلسي من حيث الإعجام بما يلي:
يحمل حرف القاف نقطة واحدة من فوق، أما حرف الفاء فتوضع النقطة أسفله
يحتفظ الخط الأندلسي ببعض خصائص الخط الكوفي من ذلك
أن حروف الكاف والصاد والضاد والطاء والظاء تكون ممتدة
قلما تحتفظ حروف الألف واللام والطاء والظاء بشكلها العمودي
إذ كثيرا ما تكون في شكل منحني وتحمل في أعلاها ما يشبه النقطة الغليظة
تعرق بعض الحروف بصفة مبالغ فيها إن كانت في آخر الكلمة وأساسا منها س ش ي ل ن
ومثل هذه الخصائص ورثها عن الخط الأندلسي الخط المغربي


خط النستعليق



ظهر خط النستعليق في إيران في القرنين الثامن والتاسع هجريين /14-15م
على يدي مير علي التبريزي بدمج خطي النسخ والتعليق
ومن هنا جاءت تسميته نسخ التعليق أو النستعليق
ثم ساهم خطاطون آخرون في تطويره ومن بينهم مير عماد حسني قزويني
و میرزا غلام رضا أصفهاني الذي طوعه لآلات الطباعة، بما ساهم في نشره



خط النستعليق الهندي هو أحد الخطوط العربية
وهو نوع من خط النستعليق ظهر في الهند الإسلامية في القرن الثامن عشر الميلادي
أشهر خطاطيه هم مير كلان



انتشر خط النستعليق خاصة في تركيا وفي أفغانستان،
كما انتشر في جنوب آسيا في باكستان والهند وبنغلاديش
وخاصة في كتابة اللغتين الفارسية والأوردية
كما يستعمل أيضا في الكتابة العربية
وهو عادة ما يستعمل في كتابة العناوين
وخان زمان وقيم خان ولطف الله خان ومهبة خان

خط الريحان أو الخط الريحاني




وهو أحد الخطوط الجميلة للغاية والمبتكرة في العصر العباسي
ويشبه هذا الخط إلى حد كبير ملامح الخط الثلثي
وتكمن الصعوبة في هذا الخط في دقة رسم الحروف ودقة التحكم
والذي ابتدع هذا الخط هو الخطاط ( علي بن هلال ) المعروف ب ( ابن البواب )
وهو من أساطين فن الخط ومن أهالي بغداد
وهناك قول أخر ينسب هذا الخط للخطاط الريحاني المتوفى سنة 219 هجري
وهو نفس الخط الديواني ولكن يختلف عنه بتداخل حروفه بعضها في بعض
بأوضاع متناسبة ومتناسقة خصوصا ( ألفاته ولاماته )
فإن تدخلها في بعضها يشبه أعواد الريحان
حيث تطول فيه الألف واللام مثل أعواد الريحان
ولذلك سمي قديما بالريحاني وهو خط جميل وجذاب المنظر
إذا كان كاتبه متقنا له متفننا فيه وكل من عرف الخط الديواني
سهل عليه معرفة أوضاع الخط الريحاني .





الخط الفاسي



(نسبة إلى مدينة فاس بالمغرب) هو أحد الخطوط العربية
وهو نوع من الخط المغربي يمتاز بطول الأسطر العمودي

الخط المَكِّي



هو أحد الخطوط العربية، منسوب إلى مكة
ظهر في القرن الأول الهجري (القرن السابع الميلادي)

الخط القيرواني



ويسمى أيضا الخط الكوفي القيرواني وهو أحد الخطوط العربية
انتشر الخط القيرواني طيلة القرون الهجرية الأربعة الأولى (ق 7-10م)
في بقية بلاد المغرب، ثم تراجع بدءا من القرن الخامس هجري/11م
أمام الخط الأندلسي، ولم يبق حسب ابن خلدون
إلا في بلاد الجريد بالجنوب الغربي التونسي لبعد هذه المنطقة عن التأثير الأندلسي
يعتبر الخط القيرواني أحد تفريعات الخط الكوفي لطغيان الطابع الهندسي عليهما
وبالإضافة إلى ذلك، فإن من خصائص الخط القيرواني عدم إعجام الحروف
حتى وإن حرص الخطاط على شكلها
وقد استعمل هذا الخط في كتابة المصاحف
التي مازال بعضها موجودا في مدينة القيروان إلى يوم الناس هذا

الخط المُحَقَّق



هو خط عربي مصحفي، تكامل فيه التجويد والتنسيق
وأصبحت الحروف متشابهة والمدّات متنامية وزُيّن بالتنقيط والتشكيل
وتساوت فيه المسافات بين السطور
واستقل كل سطر بحروف. وهو متأصل من خط الثلث
ظهر بين القرن الثالث عشر و القرن السادس عشر الميلاديين
انتشر الخط المحقق في عهد الخليفة العباسي المأمون في بداية القرن 9م
ثم اكتسب مع مرور الزمن بعض النضج إذ تم تعديله من قبل شيخ الخطاطين
ابن مقلة وأوصله ابن البواب إلى أعلى درجات النضج
استعمل الخط المحقق ما يفوق الأربعة قرون في كتابة المصاحف ذات الحجم الكبير

الخط المَدَنِي



هو أحد الخطوط العربية، منسوب إلى المدينة المنورة
ظهر في القرن الثاني الهجري (القرن الثامن الميلادي)

خط المَشْق



هو من أول الخطوط العربية، ظهر في عهد عمر بن الخطاب
فيه امتداد لحروف الدال والصاد والطاء والكاف والياء الراجعة
واختصار للمسافات بين الكلمات. استمرّ خط المشق من القرن الأول
حتى القرن الثاني الهجريين، وبه نُسخت أكثر المصاحف التي تعود إلى ذلك العهد.

أصل التسمية

مَشَقَ أي جذب الشيء ليمتد ويطول. ومَشَقَ الخطَّ أي مدّ حروفه

الخط الصيني



هو أحد الخطوط العربية ظهر في الصين، لدى المسلمين فيها
وهو متأثر بالكتابة الصينية، وهو يخطّ بفرشاة
مصنوعة من شعر الحصان عوض القلم المستعمل في الخطوط العربية الأخرى
أشهر خطاطيه نور الدين مي غوانغ تشانغ.

الخط الحجازي



هو أحد الخطوط العربية، منسوب إلى الحجاز،
ظهر في القرن الثاني الهجري (القرن الثامن الميلادي)

الخط البِهَارِي



(نسبة إلى مقاطعة بِهَار أو بيهار، بشرق الهند)
هو خط عربي متفرع من خط النسخ
ظهر في شمال الهند بعد غزو تيمورلنك وقبل استقرار المغول بها
أي حوالي بين العامين 1400 و1525 م



وهذا بيتان غريبان يبين إعجاز اللغة العربية

البيت التالي لا يتحرك اللسان بقراءته

آب همي و هم بي أحبابي
همهم ما بهم وهمي مابي

أما البيت التالي لا تتحرك بقراءته الشفتان

قطعنا على قطع القطا قطع ليلة
سراعا على الخيل العتاق اللاحقي



وأخيرا إليكم هذه القصيدة التي تتحسر على لغتنا العربية والتي أعجبتني كثيرا

براءة من العربية

ا ب ت ث ج ح خ.......ي
أسفي أن القصيدة في لساني عربية !
أسفي أن القوافي
حينما تنظمُ شعراً
سوف تأتي عربية !
أسفي أن حروفاً
سلسبيلاً من فمي تنهلُّ
لكن عربية !
أسفي في كلماتٍ
صغتها كالذهب البراقِِ لكن
قد أتتني عربية
ليتني أنسى حروف الأبجدية !!
إنني أشعر أن المفردات العربية
مفردات العار والجبن
وبيع للهُوية
صنعت في الأرض عاراً عربياً
وبايدٍ عربية
سحقت فوق صفيح الترب
رأساً عربياً
وبرجلٍ عربية !
ليتني أنسى حروف الأبجدية
لا تناقشني ولكن
قم وفتش في ملفات القضية
سوف تلقى :
عرفاتٌ مد كفيهِ
وفيها القدس أعطاها لشارون هدية
وحسينٌ قدّم الأردن حتى
لن تراها أردنية
وأيادي أمةٍ باهتةِ اللون
تسمى عربية
أقسمت أن تلعن الإرهاب
لا إرهاب من يقتل ُ
أو يحرق أو يشعل حرباً نووية
هي لا تلعن إرهاب جُناةٍ
إنما تلعن إرهاب الضحية !!!
أمةٌ ..
نسجت فوق مهب الريح بيت العنكبوت
أمةٌ ..
نفشت ..
في الزجاج الهش حلم النرجسية
أمةٌ ..
جعلت من ضادها الثائر هراً !!
لغتي بالأمس تجسيدٌ لرمز الكبرياء
لغتي بالأمس فيها
شهداءٌ ، وجهادٌ
وإباءٌ ، وفداء
وحروفٌ تضحوية
لغتي بالأمس لا تكتب بالحبرِ
ولكن بالدماء
لم يكن في لغة الأمس خضوعٌ
أو خشوعٌ أ, بكاء
لغتي بالأمس خطتها
سيوفٌ خيبرية
لغتي بالأمس عينٌ
أبصرت كل المجرات
بأعماق خلية
لغتي بالأمس كانت لغةً
لغتي بالأمس كانت أمةً
لغتي بالأمس كانت ثورةً
لغتي بالأمس كانت قوةً
سحقتها الأعوجية
ليتني أنسى حروف الأبجدية

وإن شاء الله استمتعتم معي بهذه الجولة

 

ابو حسين فاخوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2010, 11:09 PM   #2

الصورة الرمزية أحمد عايد










 

معدل تقييم المستوى: 13

أحمد عايد is on a distinguished road

افتراضي رد: تاريخ الابجدية العربية


سم الله الرحمن الرحيم
الأخ الكريم / أبا حسين الفاخوري

أوّلاً :
أهلا بك ها هنا في روضة الشعراء شبكة المبدعين
ثانيًا:
لم أستطع قرآة الموضوع مرة واحدة فأخذته على ملف الورد و سأقرأه على مهل
و لكن لي سؤال :
هل هذا الموضوع لك ؟
استرحْ في أروقة هذا المنتدى البديع
و لنا معك لقاءات
محبكم في الله:
أحمد عايد السويسي

 

التوقيع

سَأَبْقَى فِي صِحَافِ الدَّهرِ دَهرًا = وَ يُنشِدُنِي لَدَى الأَيَّامِ شِعْرِي

أحمد عايد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2010, 12:54 AM   #3
عضو مجلس الادارة

الصورة الرمزية أحمد عادل










 

معدل تقييم المستوى: 17

أحمد عادل is on a distinguished road

افتراضي رد: تاريخ الابجدية العربية


موضوع رائع جداً .. جداً .... تسلم أستاذ الفاخوري... و شرف لنا وجود بيننا

 

التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أحمد عادل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2010, 10:11 AM   #4









 

معدل تقييم المستوى: 10

أبو رهف is on a distinguished road

افتراضي رد: تاريخ الابجدية العربية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع رائع جداً
تسلم أستاذ الفاخوري
وبارك الله جهدك

 

التوقيع

أبو رهف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 01:06 PM.


الماسي للاستضافة

 

Powered by vBulletin ® 3.8.6

Copyright © 2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لإدارة شبكة المبدعين